في رحلة تاريخية.. رحالة نمساوي يقطع 12 دولة سيراً على الأقدام لأداء العمرة

رادار نيوز | متابعة

اختتم الرحالة النمساوي “ثائر عبود” رحلته التاريخية التي امتدت 300 يوم سيراً على الأقدام على طريق الحج القديم، حيث وصل إلى مكة المكرمة يوم 17 مايو بعد أن عبر 12 دولة على مسافة 12,000 كيلومتر، ليوفي بنذر كان قد قطعه لدعم أخته في صراعها مع مرض السرطان وفقاً لصحيفة “الشرق” السعودية.

وتعد هذه الرحلة الأولى التي قام بها ثائر عبود المولود لأب عراقي وأم ألمانية، حيث قام برحلته سيراً على الأقدام من النمسا إلى مدينة سنتياجو الإسبانية وذلك في إطار وعد كان قد قطعه لأخته التي تم تشخيص إصابتها بمرض سرطان الثدي.

وبعد انتهاء الرحلة، روت أخت عبود كيف أن متابعتها المستمرة للرحلة ساعدتها في التغلب على آلام المرض.

ومن هذا المنطلق، بدأ عبود رحلته الثانية بالتوجه إلى مكة المكرمة وذلك في محاولة أخرى لمساعدة أخته على التعافي وفي نفس الوقت للاحتفاء بنجاح رحلته الأولى.

وتم توثيق الرحلتين عبر المدونة الإلكترونية الخاصة لعبود التي تحمل عنوان “على الطريق اليوم”، حيث بدأت الرحلة الأولى يوم 25 يوليو 2014 من مدينة غراس في النمسا متجهاً إلى مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا في إسبانيا.

ومن ثم واصل رحلته على طريق الحج القديم إلى مكة المكرمة، مروراً بعدد من الدول الأوروبية حيث تنقل من جامع إلى جامع.

وقابل عبود خلال مسيرته عديداً من المتابعين والمشجعين الذين قاموا بمساعدته في مهمته، وكان عبود يقطع مسافة أربعة كيلومترات يومياً حاملاً ما يصل إلى 14 كيلو غراماً من الأمتعة.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.