السجن 18 عاماً لامرأة قتلت ابنها المصاب بـ “التوحد”

رادار نيوز | رويترز

حكم على امرأة ثرية من سكان مدينة نيويورك أمس الخميس بالسجن 18 عاماً لإدانتها بقتل ابنها الصغير المصاب بمرض التوحد في فندق فاخر في مانهاتن.

وكانت جيجي جوردان (54 عاماً) أدينت بجريمة القتل غير العمد من الدرجة الأولى في نوفمبر الماضي، بعدما اعترفت بحقن ابنها (جود ميرا) البالغ من العمر ثماني سنوات بجرعة زائدة من أقراص دواء في فندق “بنينسولا” باستخدام آلة سحق ومحقن.

ودافع محامو جوردان أثناء المحاكمة التي استمرت شهرين عن موكلتهم قائلين إنها قتلت ابنها بدافع الرأفة لمنع والده من الاعتداء عليه جنسياً وهو ما قال ممثلو الادعاء إنه محض خيال.

وأصدر قاضي المحكمة العليا للولاية في مانهاتن تشارلز سولومون حكماً يقترب من العقوبة القصوى وهي السجن 25 عاماً بموجب قوانين الولاية قائلاً إنه مندهش لعدم إبداء الأم الندم على جريمتها.

وقال القاضي “من الصعب علي للغاية أن أتفهم موقف المتهمة، كنت أود بالتأكيد سماع شيء ما من المتهمة يعبر عن الندم عما فعلته”.

وفي بيان مدته 30 دقيقة قُرئ على المحكمة التمست جوردان الرأفة وقالت مجدداً إنها كانت تتصرف لمصلحة ابنها.

وقالت، وهي مسؤولة تنفيذية سابقة في شركة للأدوية، “أحب جود أكثر من أي شي في هذا العالم”.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.