الصحة العالمية: 8.6 مليون يمني يحتاجون للمساعدة على وجه السرعة

رادار نيوز | متابعة

قالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان إن هناك نحو 8.6 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى المساعدة الطبية على وجه السرعة.

وأضافت في بيان أصدرته اليوم: “تمكن شركاء الصحة من إرسال ما يقرب من 48 طناً من الأدوية خلال وقف إطلاق النار الذي سرى لمدة خمسة أيام في وقت سابق من هذا الشهر، ما أتاح خدمة 400 ألف شخص، بيد أن هذا يقل كثيراً عما هو كاف”.

ولفت الدكتورة تشان إلى استمرار معاناة الناس في اليمن، ليس فقط نتيجة للإصابات الناجمة عن الحرب وإنما بسبب عدم استطاعتهم الحصول على العلاج الأساسي لأكثر الاعتلالات الصحية شيوعاً أو الحصول على الرعاية التوليدية في أثناء الولادة.

وقالت: “لقد دخل النزاع في اليمن أسبوعه العاشر وما فتئت أعداد القتلى والمصابين تتزايد، وكما هي الحال دائماً في النزاعات، فإن المدنيين الأبرياء هم الذين يدفعون أفدح الثمن، فحتى الآن قتل ما يقرب من ألفي شخص وجرح ثمانية آلاف، بما في ذلك مئات من النساء والأطفال.

ولفتت الدكتورة تشان إلى أن المستشفيات في مختلف أنحاء البلد تغلق غرف عملياتها المخصصة للطوارئ ووحداتها للرعاية المكثفة بسبب نقص العاملين ووقود المولدات، وأدوية داء السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان لم تعد متاحة، وبرنامج السل الوطني توقف عن العمل في بعض المناطق، كما أن أمراضاً معدية مثل الملاريا وحمى الضنك آخذة في الانتشار فضلاً عن وجود مخاطر جدية من حدوث فاشيات لشلل الأطفال والحصبة.

وقالت: “خلال النزاع، حدثت انتهاكات واسعة النطاق للقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف بشأن حماية المرافق الصحية والعاملين الصحيين والمرضى، وما زالت البنية التحتية الصحية تتعرض للاعتداءات”.

وأكدت أنه لا يمكن لهذه الخسائر غير الضرورية في الأرواح أن تستمر، ويجب السماح للنظام الصحي بأداء وظيفته دون أن يؤدي انعدام الأمن إلى عرقلته.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.