أوباما يعلن تكساس منطقة كوارث بسبب الفيضانات الشديدة

رادار نيوز | إفي

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما ولاية تكساس منطقة كوارث كبرى بسبب الأعاصير الشديدة والفيضانات التي اجتاحت الولاية خلال اليومين الماضيين وأسفرت عن مقتل 21 شخصاً.

وأعلن البيت الأبيض في بيان عن قرار الرئيس الأميركي الذي أمر أيضاً بإرسال مساعدات فيديرالية إلى هذه الولاية.

ومنذ أوائل مايو الجاري ضربت عدة أعاصير ورياح شديدة الجزء الجنوبي من الولايات المتحدة، ما أدى إلى حدوث فيضانات كبيرة أغرقت مدناً لعدة أيام مثل مدينة هيوستن، رابع أكبر مدينة في البلاد.

وجاء إعلان أوباما استجابة لطلب حاكم ولاية تكساس، “الجمهوري” غريغ أبوت، في الوقت الذي يوفر فيه أيضاً أموال فيديرالية للأشخاص المتضررين في مقاطعات هاريس وهيز وفان زانت في تكساس.

وتشمل المساعدات إعانات مالية من أجل الحصول على سكن موقت ولإصلاح المنازل، فضلاً عن قروض صغيرة لتغطية تكاليف الخسائر في الممتلكات غير المؤمن عليها و”برامج أخرى لمساعدة السكان وأصحاب الأعمال من أجل التعافي من أثار الكارثة”.

وخلفت هذه الأعاصير والفيضانات الناتجة عنها 21 قتيلاً على الأقل في ولاية تكساس وستة في أوكلاهوما و14 شمال المكسيك، فيما دفعت آخرين إلى ترك منازلهم في المنطقة.

tx9_0
GettyImages-474878822 GettyImages-474878808 GettyImages-474878828

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.