مسؤولون: عواصف تكساس انتهت حاصدةً معها 25 قتيلاً

رادار نيوز | رويترز

أكد مسؤولون في ولاية تكساس الأمريكية أن انتهاء موجة العواصف التي ضربت الولاية في الأيام الأخيرة يعطي فرصة لتراجع منسوب مياه الأنهر التي ارتفعت بشكل كبير، ويمنح مسؤولي الإغاثة والسكان وقتاً لتقييم الخسائر وبدء عملية واسعة النطاق لإزالة الآثار الناجمة عن الطقس السيء.

وأدت الفيضانات الشديدة إلى مقتل ما لا يقل عن 25 شخصاً ودفعت الرئيس باراك أوباما إلى إعلان أجزاء في تكساس “مناطق كوارث”.

وقال خبير الأرصاد الجوية ريتش تومسون: “نتوقع توقف الأمطار وطقساً لطيفاً لأول مرة منذ نحو شهر”.

وأشار المتحدث باسم إدارة الطوارئ في مقاطعة هاريس فرانشيسكو سانشيز إلى أن تكاليف إزالة المخلفات في منطقة هيوستون ستصل إلى نحو 15 مليون دولار، كما أن أكثر من 1400 منزل لحقت بها أضرار إلى حد ما بسبب الفيضانات حتى الآن.

وأكد سانشيز أن التقديرات تُظهر أيضاً حدوث أضرار تزيد قيمتها عن 25 مليون دولار في البنية الأساسية مع خسائر تزيد عن أربعة ملايين دولار في المنشآت العامة.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.