أسباب التهاب الحنجرة الحاد المصاحب لاضطرابات الجو وطرق العلاج

كتبت سماح لبيب

التهاب الحنجرة هو العرض الشائع عند بعض الناس مع التغيرات الجوية، حيث إن الإصابة به من الممكن أن يكون بسبب الالتهابات الفيروسية والعوامل البيئية المحيطة خاصة ما نتعرض له قبل دخول فصل الربيع من الأتربة والرياح الشديدة ذات اللون الأصفر، وتعتبر أبرز أعراض التهاب الحنجرة السعال الجاف، وضعف الصوت.

ووفقًا لموقع “health line” الطبى فإن فيروس التهاب الحنجرة الحاد قصير الأجل وعادة ما تختفى أعراضه بدون علاج خلال سبعة أيام، حيث يحدث التهاب الحنجرة عند مربع الصوت أو الحبال الصوتية تصبح ملتهبة ومن الممكن أن تكون الاصابة قصيرة المدى وعلاجها تكون فى مدة أقل من 3 أسابيع، أو اصابة مزمنة طويلة الأجل تستمر أكثر من ثلاثة أسابيع.

وأضاف الموقع أن أسباب التهاب الحنجرة عديدة ومنها اصابات فيروسية أو إجهاد الحبال الصوتية من خلال التحدث أو الصراخ، أو الالتهابات البكتيرية، التعرض المتكرر للمواد الكيميائية أو المواد المسببة للحساسية الضارة، أو بسبب حمض ارتجاع، التهابات الجيوب الأنفية المتكررة، والتدخين أو يجرى حولها المدخنين، إفراط فى استعمال الصوت، عدوى الخميرة بدرجة منخفضة الناجمة عن الاستخدام المتكرر للاستنشاق الربو.

وأوضح أن علاج التهاب الحنجرة، إذا كان الفيروس قد تسبب التهاب الحنجرة الحاد عادة ما تختفي الأعراض بدون علاج خلال سبعة أيام، وعلاج الالتهاب البكتيري بالمضادات الحيوية، على الرغم من أن هذا النوع من التهاب الحنجرة أمر نادر الحدوث، كما أن هناك علاجات لتخفيف الأعراض من الممكن أن يصفها الطبيب ومنها الكورتيزون والأدوية التى يمكن أن تقلل الالتهاب، لعلاج كل من التهاب الحنجرة الحاد والمزمن، موضحًا أن  هذه العلاجات تساعد على تقليل الحبال الصوتية والحنجرة والتورم.

لا يوجد المزيد من التعليقات.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.