الصين تمنع استيراد اللحوم البرازيلية بسبب مخاوف صحية

أعلنت البرازيل أمس الاثنين أن الصين أوقفت استيراد المنتجات البرازيلية من اللحوم بسبب التحقيقات التي تجريها الشرطة بشأن مزاعم بقيام شركات برازيلية مصدرة ببيع لحوم فاسدة.
وقالت وزارة الزراعة البرازيلية في بيان نشر بواسطة الإنترنت “إلى حين الحصول على معلومات أكثر فإن الصين لن تسمح بدخول اللحوم المستوردة من البرازيل”.
وكشفت الشرطة البرازيلية يوم الجمعة الماضي عن قيام منتجي لحوم رئيسيين بتقديم رشاوى إلى مفتشين صحيين لقاء إصدار شهادات بصلاحية لحوم فاسدة للاستهلاك، وتهدد هذه الفضيحة سمعة البرازيل كأكبر دولة مصدرة للحوم الأبقار والدواجن.
وبحسب بيانات رسمية، فإن الصين هي ثاني أكبر مستورد للماشية البرازيلية ولحوم الطيور.من جهة ثانية، أعلن وزير الزراعة في تشيلي كارلوس فورتشي على موقع تويتر عن تعليق حكومة بلاده استيراد اللحوم من البرازيل بشكل “مؤقت”. وقال أيضا إن المنع سيبقى ساريا إلى حين تأكيد البرازيل الانتهاء من التدقيق في الشركات التي تقوم بتصدير اللحوم إلى بلاده.
وقال المتحدث باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي للصحفيين في بروكسل إن المفوضية حضت البرازيل على منع أربع شركات متورطة في الفضيحة من تصدير اللحوم إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وخرجت الفضيحة إلى العلن قبل أيام من بدء مفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وعدة دول من أميركا الجنوبية -بينها البرازيل- للتوصل إلى عقد اتفاقية تجارة حرة.
وأعلنت الشرطة البرازيلية عن اعتقال ما لا يقل عن ثلاثين شخصا في إطار هذه القضية، إضافة إلى مداهمة أكثر من عشرة مراكز لمعالجة وتوضيب اللحوم.
وتصدر البرازيل اللحوم إلى 150 بلدا، وتشكل السعودية والصين وسنغافورة واليابان وروسيا وهولندا وإيطاليا أسواقا رئيسية لهذه المنتجات.
ووصلت عائدات المبيعات عام 2016 إلى 5.9 مليارات دولار من لحوم الدواجن و4.3 مليارات دولار من لحوم الأبقار، بحسب بيانات الحكومة البرازيلية.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.