بالصور.. استئصال أكبر ورم فى العالم من بطن سيدة مكسيكية يزن 33 كيلو

كتبت أمل علام

استأصل الدكتور اريك هانسون، والدكتور ابيل جاليف ورما من سيدة مكسيكية تبلغ من العمر 24 عاما، يزن 33 كيلوجراما، يبلغ الورم العملاق قطره نصف متر، ومحيطه 157 سم، وذلك بمستشفى المكسيك العام، طبقا لما نشرته صحيفة” ديلى ميل “فى تقرير لها.

اثناء استخراج الورم من بطن المريضة

 

وقالت الصحيفة إن استئصال هذا الكيس من بطن السيدة نتيجة لورم سرطانى لتكيس المبايض والذى وصفه الأطباء بأنه أكبر كيس فى العالم لسيدة تبلغ من العمر 24 عاما رفضت ذكر اسمها.

 

وأشار التقرير إلى أن المرأة كانت تعانى من تضخم بطنها بشكل كبير، وهو ما يعادل وزن 10 أطفال حديثى الولادة، وتم استئصاله لإنقاذ حياتها من الوفاة.

فريق من الاطباء يستخرجون الورم بدقة لمنع تسريبه داخل البطن

وأوضح التقرير أن السيدة وهى من المكسيك لاحظت أنها كانت تكتسب وزنا على الرغم من كونها تتبع نظاما غذائيا غير أنه ظهر من خلال عمليات المسح وقت لاحق أنها تعانى من تكيس المبيض الذى نما بشراسة أكثر من 11 شهرا.

 

وبحلول وقت الجراحة كانت فى خطر التعرض لفشل بالقلب، حيث إن هذا الورم كان يضغط على الأعضاء الداخلية، وكانت المريضة تعانى من مشاكل بالمشى والتنفس والأكل، موضحا أنه بعد 6 أشهر من الجراحة استعادت المريضة حياتها الطبيعية، وأصبحت قادرة على التنقل والمشى.

اثناء الجراحة

من جانبه قال الدكتور هانسون، من مكسيكو سيتى: هذا هو أكبر كيس تم استئصاله، وكان كبيرا لدرجة أنه كان يحتل 95٪ من بطن المريض، موضحا أنه من النادر حقا أن يتم استئصال كيس بهذا الحجم حيث تم قياسه وكان قطره نصف متر ومحيطة 157 سم.

وأضاف أن جميع البحوث وجدت، أن هذا هو أكبر كيس لمبيض والذى تم استئصاله بدون حدوث نزيف أو انسكاب للسائل الموجود بداخله.

الورم بعد الاستئصال يزن 33 كيلو

وقال الدكتور هانسون “عندما التقيت بالمريضة، لم تكن قادرة على المشى أو التنفس، وكأنها كانت تكافح من أجل التنفس لأن الكيس كان يضغط على رئتيها”.

 

وأكد بعض الخبراء أن الكيس العملاق يكون أكبر من 10 سم، والبعض الآخر أنه يجب أن يزن أكثر من 26 رطلا (12 كجم) أو أنه يجب أن يكون أعلى من صرة المريض، وكان هذا الكيس هو أكبر بكثير من كل توقعاتهم.

فريق من الاطباء يستخرجون الورم بدقة لمنع تسريبة داخل البطن

وأكد التقرير أنه بعد يومين من الجراحة خرجت من المستشفى، بعد أن تخلصت من الورم الذى كان يزن 73 رطلا (33 كجم)، لذلك كانت الحركة وكأنها كانت تسير على سطح القمر.

 

وأضاف البروفوسير هانسون “عندما رأيناها بعد 6 أشهر من الجراحة لنرى كيف كانت الندبة تلتئم ولمعرفة المشاكل الأخرى التى تعانى منها لاحظنا أن الندبة الناتجة عن الجراحة بدأت تلتئم تماما، وهى الآن تمشى مثل شخص عادى دون الحاجة إلى عصا المشى أو غيرها من الوسائل المساعدة على الحركة وبطنها أصبحت مسطحة.

 

وقالت المريضة إنها كانت تعانى من صعوبة تناول الغداء لأن الورم كان يضغط على المعدة، حيث كان الكيس أيضا يضغط على القلب مما كان يعرضها لمشاكل كبيرة بالقلب وأنه تم استئصال الكيس بالكامل بدلا من تصريف ما بداخله، لأن تجفيف الكيس كان من الممكن أن يعرض حياة المريضة للخطر بنسبة 20% لأنها تعتبر من تكيسات المبايض الخبيثة العملاقة وأنه كان من الخطر تصريف ما بداخل الكيس لأن حدوث ثقوب بالكيس يمكن أن يؤدى إلى تسريب الخلايا السرطانية فى جسم المريضة.

 

وأضاف التقرير أن تصريف السائل الموجود بالكيس كان يمكن أن يؤدى إلى تسريب السائل الموجود فيه إلى جدار البطن ونشر الخلايا السرطانية فيه، موضحا أن استئصاله كان عملية صعبة، لأن جدار الكيس هو أقل من ملليمتر، واحد حيث كان رقيق جدا. 

 

ورم عملاق لسيدة 24 عاما ناتج عن تكيس المبايض

وأوضح الدكتور هانسون أنه ليس هناك إجماع حقيقى فى المجتمع الطبى حول أفضل تقنية للتخلص من على الاكياس العملاقة مضيفا أن المريضة اختارت الجراحة المفتوحة لإخراج كيس المبيض تماما بدلا من تصريفه، على الرغم من معرفتها أنها ستترك ندبة طويلة بعد استئصاله.

بعد الاستئصال مباشرة

 

وقالت المريضة إنها لم تكن قلقة حول جمال شكل الندبة التى تركتها الجراحة وكانت سعيدة لاستخراج الكيس من بطنها،و كان لديها علامات سيئة على بطنها والجلد كان متجعدا، ولكن الآن عاد جدار البطن إلى المكان الذى ينبغى أن يكون.

 

 

وعادت المرأة الآن إلى حياتها الطبيعية والتى تسكن فى إحدى المناطق الريفية فى المكسيك، حيث تعيش بعيدا عن مستشفى المكسيك العام.

البطن عادت الى حالتها الطبيعية بعد الجراحة ولكن لازالت اثار الندبة موجودة

لا يوجد المزيد من التعليقات.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.