3 علامات تكشف لك عن إصابتك بتكيس المبايض.. اعرفيهم

كتب بيتر إبراهيم

تكيس المبايض من الأمراض التي تشغل بال كثير من بنات وسيدات مجتمعنا حيث يعاني مع هذا المرض الكثيرات في الفترة العمريه ما بين ١٨-٤٤ سنة.

وقال الدكتور “هشام الشاعر” أستاذ واستشاري أمراض النساء والتوليد والحقن المجهري والعقم بكلية الطب جامعة القاهرة ، تعتبر الإصابة بمرض تكيس المبايض نسبته مرتفعة وذلك لأن الأسباب كثيرة ومتعددة من ضمنها العوامل الوراثية ولخبطة في الهرمونات و زياده في الوزن وأسباب أخرى كثيرة.

وأضاف الدكتور ” هشام الشاعر ” أن تكيس المبايض pco له أعراض كثيره أشهرها، مايلى:

1- عدم انتظام الدورة الشهرية.

2- زيادة في نمو الشعر في مناطق متفرقة بالجسم.

3- تأخر في الإنجاب.

وليس من الضروري أن تكون جميع الأعراض موجودة لكن ممكن عرض واحد أو اثنين فقط .

وينصح ” هشام الشاعر ” كل سيدة لو وجد لديها أحد الأعراض لابد أن تقوم بالكشف لدى استشاري أمراض نساء متخصص في الخصوبة و تأخر الإنجاب.

لماذا يجب الكشف لدى طبيب متخصص في الخصوبة و تأخر الإنجاب؟

أجاب ” الشاعر ” قائلاً أن مرض تكيس المبايض له واجهين و طابعين مختلفين .

الأول: انه مرض تشخيصه ليس سهلا.

الثاني:أن لهذا المرض اكثر من بروتوكول علاج و لابد من تحديد البروتوكول المناسب لكل حاله حتى لا يتطور المرض و حالة المريضة تسوء اكتر .

ويضيف ” هشام الشاعر ” أن الجزء المهم في رحلة علاج مرض تكيس المبايض ، يطلب الطبيب من المريضة إنقاص وزنها مع العلاج الدوائيمع محاولة ضبط الهرمونات ، وبعد ذلك ننتظر النتائج ، و أن كان هناك تأخر إنجاب و لم يحدث تحسن في التبويض نلجئ بعمل تثقيب للمبايض عن طريق منظار البطن والذي يكون له دور فعال في علاج تكيس المبايض و بعد المنظار ننتظر فترة ٦ شهور وخلالهم نعطي بعض المنشطات مع تنظيم الجماع و ننتظر حدوث الحمل، و Hن لم يحدث الحمل و تأخر الإنجاب نلجئ لعمل الحقن المجهري الذي يمكنا من اختيار البويضات السليمة و المناسبة للحقن و الحمل و تصل نتائج الحقن المجهري لنسب نجاح من 60% إلى 70%.

مشاركة Share on TwitterShare on FacebookShare on GooglePlusShare on Linkedin

Comments are closed.